استثمار المال في البنوك

تعتبر مهمة استثمار المال في البنوك او في مجالات اخرى من المهام الرئيسية الموكلة لإدارة المالية في الشركات، حيث عندما يقوم المدير المالي بانشاء تقرير التدفقات النقدية المستقبلية للشركة، يتضح له وفق لذلك الآتي:

  1. كم من الاموال المجمدة او الفائضة التي يتوجب عليه استثمارها
  2. وفتره التي ستبقى في حوزته

استثمار المال في البنوك

وهذه المعلومات أساسية وهي لبنة الأساس لاستثمار مال الشركة في البنوك، ولذا فانه من الضروري البدء اولا باعداد تقرير التدفقات النقدية المستقبلية. سبب أهمية هذه المعلومات يقع في النقاط الآتيه:

  1. ضمان عدم استثمار اموال اكثر من المتوفر، فيوقع الشركه في تعثرات ماليه مستقبلاً
  2. ضمان الحصول على أفضل فرص استثمارية والتي تقاس بفترتها، فلايتطر لإلغاء استثمارات الشركه قبل وقتها فيفقد ارباح هذا الاستثمار.

يقوم المدير المالي بالبحث عن فرص استثماريه تتمتع بالمميزات الآتيه:

  1. مخاطر الاستثمار شبه معدومه، فمهام المدير هو الاستفادة من الاموال الراكدة وليس المخاطرة بها.
  2. تسيل الاموال بسرعه، فاذا حدث طارئ او حاجه للاموال، يمكن الحصول عليها مباشرة.

لذا فاني انصح بـ استثمار المال في البنوك في احدى المجالات التاليه:

  1. الودائع المالية
  2. محافظ أسهم ذات سمعه عاليه، وماضي لايتخلله خسائر او مخاطر

ولضمان بان لاتكون هذه المهمة هم رئيسي للمدير المالي، فاني انصح بالتركيز على الاستثمار الأول (الودائع المالية)، ولتكسب اكبر قدر منها، يتوجب عليك التفاوض مع البنوك، مع اخذ بعين الاعتبار الآتي:

  1. رواتب الموظفين غنيمه ذات قيمة كبيره يتمناها كل بنك، لذا قم باخذها بعين الاعتبار في تفاوضاتك.
  2. القروض كذلك يمكنك استخدامها في تفاوضاتك للحصول على نسبه ارباح عاليه للودائع الماليه.
  3. خذ بعين الاعتبار شروط كسر الودائع وفترات الوديعة ونسبه الأرباح.

وعند مقارنة الودائع، قم بالنظر لفترات الودائع وشروطها، فـ على سبيل المثال، قالباً ستكون الوديعة المالية ذات الفتره الاطول نسبتها اعلى من الوديعة ذات الفتره الأقصر، ولكن بالمقابل اذا احتجت لكسر الوديعة ذات الفترة الأول، اصبحت قيمتها صفر ولذا فان الوديعة ذات الفتره الأقصر كانت بالنسبه لك أفضل، وهكذا.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *