تحسين اداء القطاع الحكومي في ظل تخفيض الميزانيات

قامت شركة ماكينزي بدراسة في سنة 2011 بعنوان “تحسين اداء القطاع الحكومي في ظل تخفيض الميزانيات”، والتي تتوقع ماكينزي بان اذا تم اخذ بعين الاعتبار المبادئ التي تقترحها الدراسة والخطوات التي على مدير الجهة عملها بالطريقة السليمة، فان الجهة ستحقق زيادة بالإنتاجية بما يعادل 1.5%، والتي تعادل 1 تريلون دولار امريكي اذا تم تطبيقها على الدول الثمان العظمى، اي مايعادل 1.5 الى 2.5 % من الناتج المحلي الاجمالي لتلك الدول.

كما ان هذه الممارسات والمبادئ قد تبنتها الجهات بالقطاع الخاص منذ عدة سنوات، ويعود تاخر القطاع الحكومي في تنفيذ مثل هذه المبادئ والممارسات الى صعوبتها وذلك لان قياس اداء الجهات الحكومية ليس سهل كقياس اداء الجهات في القطاع الخاص.

تتلخص هذه الدراسة بوضع ثمان مبادئ رئيسية لتحسين اداء الجهات الحكومية:

  • 1) قياس اداء الجهات الحكومية

من اهم الامور التي يتوجب على الجهات الحكومية معرفتها لقياس ادائها الحكومي هي ثلاث عوامل الاتية:

العوامل مثال
المدخلات ميزانية المرصودة، عدد الموظفين، الى الخ
المخرجات عدد العمليات المنفذة،
النتائج رضا العملاء
  • 2) عمل مقارنات معيارية لاداء الجهات مع مثيلاتها

من الضروري معرفة اداء الجهات الحكومية ومقارنتها بمثيلاتها على الثلاث ابعاد الرئيسية:

الابعاد: التكلفة الجودة الكمية

ومقارنة الاداء في مثيلاتها على النطاقات التالية:

النطاق: المحلي الاقليمي الدولي القطاع الخاص

ومن الضروري عمل المقارنات المعيارية على المستوى التفصيلي، وذلك لمعرفة المحركات الاساسية التي ادت لتفوق جهة على اخرى في الابعاد المقصوده. وبناء على ذلك يتم تحديد الدروس المستفادة.

  • 3) تحسين الأداء يعتمد على معرفة المحركات الرئيسية له

بعد عمل المقارنات المعيارية، يتوجب على صاحب القرار معرفة النتائج المتوقعة لكل محرك وذلك حتى يتسنى له وضع اولوياته في تحديد الامور التي يبدأ في تنفيذ التحسينات عليها. ان التحسينات ستكون نتائجها على:

النطاق امثلة لمجالات التحسين
الانتاجية ·       تتخفيض الوقت المستهلك لتقديم خدمة

·       زيادة جودة الخدمة

·       تقليل الموارد المطلوبة لتنفيذ الخدمة

الاموال ·       تخفيض الخسائر الناتجة من التلاعب او الغش

·

  • 4) زيادة الجودة وتخفيض التكلفة يكملان بعضهم البعض

المفهوم السائد عند معظم الاشخاص، بان كلما زاد الموارد الماليه المرصودة ستزداد جودة الخدمات المقدمة، وفي حقيقة الامر ان هذه معلومه خاطئة حيث ان كثير من الخدمات المقدمة ومجالات التحسين فيها لا ترتبط بشكل مباشر مع الميزانيات والموارد المالية المخصصه لها ولذا فانه من الضروري تصحيح هذا المفهوم. فـ على سبيل المثال، عند وضع دليل ارشادي للموظفين للاجراءات الواجب تنفيذها لتقديم خدمه معينه، فانك ستقوم بتقليل الاخطاْ الناتجة والوقت المستهلك لتنفيذ هذه العمليات والتي بدورها ستخفض من المبالغ المستخدمة لتقديم هذه الخدمه.

  • 5) الاستفادة من التقنية والتكنولوجيا

تعتبر المشاريع التقنية والتكنولوجيا مع اهم الممكنات لتحسين اداء الجهات، ولكن يتوجب ان تاخذ بعين الاعتبار الامور الادارية والاجراءات في ادارة تلك المشاريع لتحقق النتائج المرجوة. ويستحسن تحقيقها قبل البدء بالمشروع

  • مهارات وإجراءات إدارة الاستراتيجية والاشخاص ذات المصلحة
  • خبره بالجانب التقني والمضمون
  • تخصيص فريق يتمتع بالمهارات المناسبة
  • التمتع بهارات ادارة المشاريع
  • 6) التغيير الجذري يجب ان يركز على الأشخاص وليس فقط على الجهة

في اعقاب الازمة المالية في عام 2008، اصبحت مسأله التغييرات الجذرية في السياسيات العامة والمؤوسسات الحكومية احد اهم الامور التي تم العمل عليها، ولكن لايتوجب ان يقتصر الامر على تنفيذ تغييرات فقط على الهيكل التنظيمي للمؤوسسه الحكومية، بل كيف كل موظف في تلك المؤسسة يجب ان يعمل في نطاق هذه التغييرات الجذرية كالتنقل الوظيفي للموظفين بين الجهات الحكومية داخل وخارج كل مؤسسة، بما يخدم الجهات الحكومية بأكبر قدر ممكن.

  • 7) خلق ثقافة تحسين الاداء للحفاظ على استدامة مستمرة

التنافس في القطاع الخاص خلق لدى الشركات ثقافة تحسين الأداء للحفاظ على حصتها في السوق والتي تفتقر لها الجهات الحكومية وذلك لانها لاتعمل في بيئه تنافسية، ولذا فانه من الضروري خلق هذه البيئة للجهات الحكومية او بيئة مشابهة وذلك بهدف خلق ثقافة تقود لتحسين مستدام ومستمر.

على سبيل المثال وضع في احد مهام اللجان الاشرافية مهمة تقييم ومراجعة النتائج التي تحققها الجهات المعنية، والتي تحفز الجهات على بذل المزيد لتحقيق النتائج المرجوه بجودة اعلى وبموارد اقل (مالياً، الوقت، الى الخ)

كذلك يمكن ربط ميزانيات الجهات بادائها، حيث يتم اعتماد موزانتها المقترحة وفقاً بمقارنته ادائها في السنوات الماضية بالاهداف المرجوه منها او بالموازنات المقترحة من قبلها بالماضي.

كما يمكن ربط اداء الجهات التي قد يكون لها كيان مشابه في القطاع الخاص بها، على سبيل المدارس الحكومية واداء المدارس الخاصه بها، والمستشفيات ايضاً.

  • 8) تحسينات بعيدة المدى بالاداء الحكومي ممكنة

 في ظل الصعوبات والتحديات التي تقف عائق في عمل تغيير باداء المؤسسات، الا ان هذا الامر وذات نتائج ايجابية في المستقبل البعيد. وقد وضح فريق شركة ماكينزي في هذه الجزئية امثله لبعض الدول التي قامت بمبادرات مثيله والنتائج التي حققتها وفقا لذلك

 

كان هذا ملخص للدراسة التي قامت شركة ماكينزي بنشرها في سنة 2011، ولمعرفة تفاصيل الدراسة والخطوات التي على مدير الجهة عملها لتحقيق ماورد اعلاه، يمكنك الاطلاع على الدراسة بالضغط على الرابط التالي:

https://www.google.ae/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=1&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwiy94Djx6zOAhWrKMAKHW5PDCsQFggaMAA&url=http%3A%2F%2Fwww.mckinsey.com%2F~%2Fmedia%2Fmckinsey%2Fdotcom%2Fclient_service%2Fpublic%2520sector%2Fpdfs%2Fbetter_for_less_improving_public_sector_performance_on_a_tight_budget.ashx&usg=AFQjCNFYR21EwuHipzclsb1NGMpydi6QsQ&sig2=OioejhQp_hi7BXcMHnPyig&bvm=bv.129391328,d.d24

للاستفسارات والملاحظات يرجى التواصل معي في سناب شات
للاستفسارات والملاحظات يرجى التواصل معي في سناب شات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *