10 قواعد لتبدأ مشروع ناجح

هنالك قواعد يتوجب أن تعمل عليها حتى يصبح مشروعك ناجح، وسأتطرق خلال هذه التدوينة لأهم عشر قواعد يجب العمل عليها حتى ترفع من أحتمالية نجاح مشروعك.

 

أولاً: الشقف

لا تبدأ مشروعك بهدف تحقيق الربح، فتحقيق الربح يعتبر من أهم المحفزات ولكن لن يساعدك هذا الأمر خلال المراحل الضروف الصعبة لمشروعك، وقد يدعيك للتوقف عن الأستمرار لعدم تمكنك من تحقيق الأرباح خلالها، لذا فإنه من المهم أن يكون لديك حب وشغف بالمشروع الذي تعمل عليه. أسأل نفسك، هل ترى نفسك ستسمتع خلال 10 سنوات القادمة في إدارة هذا المشروع؟ إذا كان لا، وغايتك من بدأ المشروع فقط لتحقيق المال، أنصحك أن تتوقف.

 

ثانياً: البساطة

المشاريع الضخمة بدأت بأفكار بسيطة. على سبيل المثال: موقع فيس بوك لم يبدأ بهذا الحجم، ولم يبدأ على أن يكون فيس بوك، بل بدأ بفكرة بسيطة جداً وهي ربط طلاب الجامعة ببعضهم البعض، وبدأ بالتوسع تدريجياً بعدما حقق النجاح.

 

ثالثاً: مصدر دخل واحد

لاتشتت نفسك منذ البداية بفتح قنوات مختلفة لتحقيق الدخل، ولكن قم بالتركيز على قناة واحدة للدخل وحاول أن تتقنها، وعندما تجد بأنك نجحت في تحقيق العائد المتوقع من هذه القناة، أبدأ بقناة أخرى. أستثمر جهودك بشكل مناسب ولاتستعجل.

 

رابعاً: خطوات تحقيق الدخل

عندما تحدد قناة الدخل التي ستقوم بالتركيز عليها، يتوجب أن تعرف الخطوات الرئيسية لهذه القناه لتحقيق الدخل. وضع إعلانات ترويجية، توفير أداة للدفع من خلال الموقع، وهكذا. قم بوضع خريطه لسلسلة الخطوات التي ستخلق دخل لك.

 

خامساً: الزبائن

يجب أن تعرف من هم الأشخاص الذين يهتمون لمنتجات أو خدمات مشروعك، وماهو دخلهم، وماهي ثقافة صرفهم، وماهي احتياجاتهم ورغباتهم حتى تتمكن من تلبية احتياجاتهم ورغباتهم حسب ثقافتهم وميزانيتهم وحتى تتمكن من التعامل معهم وأكتسابهم.

 

سادساً: السوق

من المهم أن تتعرف على السوق الذي ستكون جزء منه، فكيف لك أن تضع لمشروعك رؤية مستقبلية. من الأمور التي يتوجب معرفتها عن السوق: احتياجات السوق، مستوى نمو السوق، مؤشرات السوق، التنافسية في السوق، عوائق دخول السوق، القوانين التنظيمية للسوق

 

سابعاً: حجم السوق

من المهم أن بتدأ في سوق ذات حجم كبير نسبياً، حسب عدد الزبائن أو المبيعات التقديرية لهذا السوق، ولا أنصحك بالدخول في سوق ذات حجم صغير نسبياً، فحصتك ستكون بسيطه منه خصوصاً اذا كان السوق تقليدي وهنالك منافسين بالسوق.

 

ثامناً: التميز

يجب أن يتمتع مشروعك بالميزة التنافسية، ما الذي ستقدمه للزبائن مختلف عن الأخرين. إذا لم تقدم شي جديد للزبون، فلن يترك من يتعامل معه، حتى يغامر بالتعامل معك!

 

تاسعاً: قتل الجوانب السلبية

من المهم أن تتحدى مشروعك بمحاولة التعرف على معظم الجوانب السلبية للمشروع والتعامل معها مسبقاً، حتى لا تواجه أنتقادات من الزبائن عند إطلاقك للمشروع، فالفكرة الأولى للزبون عن المشروع جداً مهمة ولاتود المغامرة بخسارتها.

 

عاشراً: شارك من حولك فكرة مشروعك

لاتدع الخوف من أن أحد سيسرق فكرتك وينفذ المشروع قبلك، حاول أن تأخذ أكبر قدر من الأراء والأفكار التي ستعزز من نجاح مشروعك.

 

 

١٠ قواعد لبدأ مشروع ناجح

أتشرف بكم في سناب شات، لمن لديه سؤال أو ملاحظة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *